image
الأربعاء 28 محرم 1439 | الساعه 05:58 بتوقيت مدينة الرياض

لقاء مع المعلمة المتميزة : هيلة الطويل (الجزء الأول)

لقاء مع المعلمة المتميزة : هيلة الطويل (الجزء الأول)

الأربعاء 17/11/1433 الساعة 10:22 هـ (مكة المكرمة)
الإعلام التربوي (بنات)
   
    للتميز خطوة ... تقودنا لخطوات من النجاح والعطاء والإبداع .. وما أجمل التميز عندما يزهر وينمو في ميداننا التربوي ونرى رموزا سمت بالعلم والفكر وارتقت على سلم العطاء لتنثر الإبداع وتثير الهمة في نفوس طالباتنا ويكن بحق رائدات التعليم في محافظتنا المعطاء والتي ما جفت ينابيع العطاء على أرضها.

والمعلمة : هيلة الطويل من مجمع تحفيظ القران الكريم بجلاجل انموذج رائع للمعلمة المتكاملة شخصيةً وعطاءً ،ففي كل جانب من جوانب العملية التربوية لها بصمة ناصعة البياض  وفي هذا اللقاء أردنا ان نضع بين أيديكم جوانب من هذه الشخصية ونظرا لرغبتنا ان يحظى  القارئ بأكبر قدر من الفائدة  سنضع اللقاء على فترتين راجين من الله أن تعم الفائدة وأن نجد الكثير من أمثالها في مدارسنا.

·        البطاقة الشخصية :

الاسم : هيلة بنت إبراهيم بن عبد الرحمن الطويل

المؤهل:دبلوم كلية متوسطة

التخصص :دراسات إسلامية

سنوات الخدمة : عشر سنوات أسأل الله أن أكون قدمت بها ما يفيد

·        أبرز الانجازات و البرامج والأنشطة :

*حصلت على شهادة مدربة محترفة معتمدة من الجامعة الأمريكية والمعهد البريطاني والكندي

* حصلت على شهادة في ( التدريس الفعال ) معتمده من المعهد البريطاني

* حصولي على المركز الأول في معرض إبداع معلم لعام 1433هـ على مستوى المحافظة والترشح للمنافسة وزاريا

* حصولي على المعلمة المتميزة على مستوى المحافظة لعام 1433هـ والترشح للمنافسة وزاريا

* حققت على المدرسة لقب المعلمة المثالية لسنوات متتالية

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

*الأنشطة خارج المدرسة :

قدمت العديد من الدورات التدريبية والمحاضرات في بعض دور تحفيظ القرآن كدار عائشة والفرقان بحوطة سدير وكذلك دار الكليبي بروضة سدير ودار الهدى بالتويم ودار صفية بعشيرة

كما أقمت دورات تدريبية بمركز التنمية بجلاجل  وروضة سدير ومركز سعداء ومركز سياحي شقراء

وكذلك أقمت دورات في تطوير الذات لطالبات الصف الأول ثانوي بجلاجل وحوطة سدير والتويم كما شاركت في عضوية المدن الصحية وقدمت عدة برامج في هذا المجال

وشاركت كعضوه في لجنة التوجيه والإرشاد لحفل تكريم المتفوقات بإدارة التربية والتعليم

 
 
 
 
  
 

 

*البرامج والأنشطة داخل المدرسة :

توليت الإشراف على الأنشطة اللاصفية منذ عام  1425 هـ ولازلت

كما توليت الإشراف على النقل المدرسي للطالبات،وتوليت الإعداد والتجهيز لمعظم الحفلات والاجتماعات التي تقام داخل أروقة المدرسة كحفل الجدات وحفل تكريم المتفوقات والأسبوع التمهيدي لاستقبال الطالبات المستجدات  

*بداية نود التعرف على دراساتك والمستويات التي قمت بتدريسها.

تخصصي في الدراسات الاسلامية منحني تجربة تدريس المرحلة المتوسطة رغم مؤهل الدبلوم وكانت أول تجربة تعليمية مررت بها  وبها لاحظت الفرق بين تدريس المرحلتين فالمرحلة المتوسطة شعرت بكوني المعلمة الصديقة والتي تحتاج مني التعامل بإحتواء أكثر نظرا للمرحلة العمرية المضطربة التي تمر بها الطالبة  أما المرحلة الابتدائية فتحتاج للمعلمة الصديقة والأم الحانية الأكثر صبرا وجلدا في التعامل مع صغيراتها

*أبرز الانجازات على مستوى المادة

على مستوى المادة قمت بعمل دروس تطبيقية لمعلمات العلوم الدينية باستخدام الأساليب الحديثة في التدريس كما قدمت دورات في استخدام القبعات الست في التدريس ونقلت تجربة استراتيجيات التعلم النشط لزميلاتي المعلمات داخل المدرسة وخارجها وأيضا قمت بعمل بحث عن أهمية الوسائل التعليمية في العلوم الدينية وتم اعتمادها من قبل مساعدة مدير مكتب التربية والتعليم بحوطة سدير وتعميمها على جميع المدارس كما قمت بإصدار مجلة الرزينات والتي حصلت منها على شهادة شكر من مدير إدارة التربية والتعليم آنذاك الأستاذ/ سليمان الدخيل

 
 
 
 
 
 
 
 

كما استحدثت عددا من الوسائل التعليمية المبتكرة والتي تخص المادة وشاركت بها في معرض (إبداع معلم) وحصلت على المركز الأول على مستوى المحافظة ولله الفضل اولا وأخراً 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

*ضبط الفصل مهم لنجاح الدرس وإيصاله بالشكل المطلوب فما هي وسائلك لتحقيق ذلك؟

المعلمة هي المسؤول الأول عن ضبط الفصل ولأهمية ضبط الفصل في ايصال المعلومة للطالبات أقوم في بداية كل عام بعقد اتفاقية مشروطة بيني وبين الطالبات أحدد بها  المعايير والنقاط التي تخل بنظام الفصل وأطلب من الطالبات تحديد العقوبة للمتهاونة بها وكذلك الجائزة لمن تطبقها وأوقع الطالبات على هذه الاتفاقية وأجعلها في سجل انجاز كل واحدة منهن على حده ، كما قمت بإعداد برنامج صحيفة الملاحظة والتي اعتبرها الوسيلة السحرية للقضاء على مشكلات التعلم التعاوني فقد حددت فيها أبرز النقاط التي تساعد الطالبة على تحقيق الذاتية والاحترام والمسؤولية المتبادلة وجعلتها وسيلة تنافسية بين المجموعات في تحقيق التميز والانضباط.

 
 
 
 

 

*ما هو سيرك وخطتك اليومية للحصة الدراسية ؟

احرص دائما على أن تكون الابتسامة هي اول ما أقابل به صغيراتي فلها مفعول السحر في بث روح الطمأنينة والتفاؤل في نفوسهن ،،

كما أحرص على أن يكون التمهيد للدرس الجديد بطريقة جاذبة ومشوقة فكثيرا ما أستخدم مسرح العرائس وشخصية (سعاد وأمها) لإيصال معلومة أو لتعديل سلوك ، و عادة تكون الحصة الدراسية عندي مليئة بالمشوقات كالتعليم باللعب والقبعات الخمس والتدريس التبادلي واحرص على تطبيق أساليب التدريس الحديثة  لكسر روتين الملل ولتحقيق الجودة كما أنه أدعى لاستيعاب الطالبات فالمعلمة  بات دورها في الحصة الدراسية الموجهه والمرشدة والمفسرة والميسرة ويكون على الطالبات استقصاء المعلومات والوصول لها وذلك تطبيق مهارات التفكير العليا كما لا يفوتني  دائما تطبيق ابجديات الحب الخمسة في التعامل مع الطالبات وهي:

1/التشجيع

 2/التواصل البدني

3/ الهدية التي ليس لها مناسبة

4/تكريس الوقت

5/ الأعمال الخدمية

تحقيق الألفة مهم في العملية التربوية التعليمية فما هي الوسائل التي استخدمتها لتحقيق الالفة بينك وبين طالباتك وبين الطالبة وزميلاتها ؟

مهم جدا وجود الألفة المتبادلة والتي بدورها تحدث الثقة وتعززها بين المعلمة والطالبة فمتى ما شعرت الطالبة باحترام المعلمة لها ولذاتيتها انعكس ذلك في سلوكها ا فيما بينها وبين معلماتها وزميلاتها

لذلك  اقوم كل فترة بعمل استبيان لشخصيتي وتعاملي مع الطالبات وأطلب منهن الإجابة عليها بكل حيادية ودون ذكر أسماء كما احرص دائما على مكافأة الطالبة المتميزة على نطاق الفصل والمدرسة والإشادة بالمجدات منهن لزيادة دافعيتهن ووضعت بالقرب من مكتبي صندوق اسميته ( معلمتي صديقتي ) تضع به الطالبة كل ما تود البوح سواء كان مشكلة أو استشارة أو دعم ويلقى هذا الصندوق اهتماما كبيرا مني ،

كما قد قمت بعمل برنامج (القرينه ) بين طالبات المرحلة المتوسطة في الفصول التي يكثر بها النزاع والأحزاب وتكون عادة بؤرة للمشاكل اليومية فكان له أكبر الأثر على انتزاع تلك الخلافات وأصبحت الطالبات أكثر الفه ومحبة فيما بينهن وقد حصلت على شهادة شكر من المديرة ودرع شكر من الطالبات أنفسهن 

 *للمرء تجارب في الحياة وما النجاح إلا بالتجارب فهلا ذكرت لنا تجربة لك في مسيرتك التعليمية استفدت منها ؟

كانت التجربة التي مررت بها ومن الصعب نسيانها تولي الإدارة المدرسية في أول تعيين كان لي عام 1423 هـ في منطقة نائية تابعة لمحافظة القويعية وتبعد عنها حوالي 170 كم تم تعييني فيها مديرة مدرسة وتوقعت حينها أن أجد مساعدات أو حتى إداريات لكن تفاجأت بأن المدرسة تضم مديرة ومعلمات وطالبات فقط كونها في هجره تفتقر لأبسط مقومات الحياة فلا هاتف ولا كهرباء  ، بداية شعرت بصعوبة الموقف وسولت لي نفسي بالاعتذار عن الوظيفة لكن بعد الاستخارة قررت خوض هذه التجربة وشمرت عن ساعدي الجد وبدأت بالرجوع للملفات السابقة و الاعتماد ذاتيا في إدارة المدرسة وسؤال أهل الاختصاص حتى استطعت بفضل الله تحقيق النظام بالمدرسة وخلق جو من الرضى للمعلمات والطالبات على حد سواء وقد خرجت من هذه التجربة بأن الإنسان يستطيع تحقيق المستحيل بقليل من الإصرار والتحدي  وأصبح هذا ديدني في كل محطات حياتي

*ما أهمية الوسيلة التعليمية ؟ وهل لك ابتكارات في الوسائل ؟

تتبوأ الوسائل التعليمية مكانة مرموقة بين المدخلات التربوية لتعدد فوائدها وتحظى بأهمية بالغة لدى المعلمين والمخططين التربويين لما لها من أهمية في أنها تؤدي إلى استثارة اهتمام الطالبة وإشباع حاجتها للتعلم فلاشك أن الوسائل التعليمية  تقدم خبرات متنوعة تأخذ منها كل طالبة ما يحقق أهدافها ويثير اهتمامها  من هذا المنطلق حرصت على الابتعاد عن الوسائل التقليدية العقيمة واستطعت ابتكار العديد من الوسائل التعليمية المتنوعة والتي تتلاءم مع مجريات الدرس مثل المكعبات الذكية والمقلمة العجيبة وكرة المعلومات ولوحة الجيوب في التقويم ومسرح العرائس وكذلك ارتقي واكسبي للتحفيز ومنشر المعلومات

*بالطبع لك وقفات تربوية أو دعوية مع الطالبات هلا حدثتنا عنها

كثيرا ما أهتم بسلوك الطالبات وتوجيههن سواء داخل الفصل الدراسي أو حتى خارجه واستغل المواقف المتنوعة في تقديم التوجيهات وغرس القيم فمن ذلك حث الطالبات على صيام يوم عاشوراء وفي اليوم التالي احضر ( اتوجرافات ) شيقة واخط عليها عبارة ( مبارك لك ياصغيرتي صيام يوم عاشوراء) واجعل الطالبة تحتفظ به كذكرى أول عاشوراء تصومه

أيضا في حال مرض إحدى الطالبات وتغيبها نطبق سنة المصطفى في حق زيارة المريض فاتفق مع صغيراتي بتحديد يوم واصطحابهن لزيارة المريضة وتقديم الهدايا لها( تكون الزيارة خارج وقت الدوام المدرسي )

كما طبقت معهن حملة (لنشعر بهم) في شتاء العام الماضي وتبرعت الطالبات بمصروفهن الاضافي حسب استطاعتهن وقمنا بتوزيع (قبعات وجوارب وقفازات واسكارفات وغطاء الأذن )على عمال النظافة  ومن يعملون في الجو البارد بتنظيم مع حلقة تحفيظ القرآن الكريم بجلاجل فشعرت الطالبات حينها بأهمية الصدقة في حياتها

ومن المواقف التربوية بعدما تناولنا درس صيام الأيام البيض اتفقت وصغيراتي على صيامها في نفس الشهر واستضفتهن للإفطار الجماعي بمنزلي

 ........يتبع الجزء الثاني