image
الأربعاء 28 محرم 1439 | الساعه 05:57 بتوقيت مدينة الرياض

مراحل انتقال المعرفة إلى المهارة

مراحل انتقال المعرفة إلى المهارة

السبت 20/12/1436 الساعة 21:22 هـ (مكة المكرمة)
 
 
 
 

الحمد لله الذي عرفنا النجدين ، و وهبنا عقلا لمعرفة الطريقين ، و الصلاة والسلام على معلم البشرية طريق النجاة من المسلكين ، ثم أسأل الله أن ينفعنا بما علمنا ، من أجل أن تكون معرفة بناءٍ ورقي في التصرفات والسلوك .

لماذا نتعلم ونعلم ؟ ما هي الفائدة من المعارف ؟ إذا لم تكن المعرفة وسيلة لتحسين الأداء و الرقي بالتصرفات و بناء المهارات إذن لماذا هي ؟ ثم هل تحدث المعارف أثرا بدون فهـم عميق ؟ كيف يتحقق الفهم العميق ، القادر على نقل أثر التعلم إلى الحياة ؟ .

سبب اختيار المثال :

اخترت مثالا لاستخدامه في الطرح وهو ( تقديم لشرح جهاز ما ) ، والذي جعلني أضع هذا العنوان - سبب اختيار المثال - لأن المثال أتى على غير العادة حين طرح أمور تربوية ، بل العادة أن يطرح موضوع في مادة : الرياضيات أو العلوم أو اللغة العربية ... ، و ذلك قد يسبب عدم وضوح عند القارئ غير المتخصص في المثال المطروح ، المتوقع هو أن : اختيار إحدى المواد السابقة قد يتسبب في غموض الفكرة لدى قراء التخصصات الأخرى ، فوجت أن هذا المثال سيجعل كل التخصصـات متساويــة الفرص في الفهم ؛ لأن المثال قريب لفهم الجميع .

المراحل الثلاث :

أولاً : ما تقوم به حينما تريد تدريب المستفيدين على جهاز ما ، تقوم بطرح مقدمة معرفية عن الجهاز ، وظيفة ، مواصفاته ، فوائده ... ، وهذه المرحلة تسمى ( إكساب المعـرفة ) .

ثانيا : تقوم بتطبيق ما استعرضت من المعارف والمعلومات على ذلك الجهاز ، لتبني معنى لوجود مثل هذا الجهاز في حياتهم ، وهذه المرحلة تسمى ( بناء المعنى ) .

ثالثا : تطلب من المستهدفين القيام بالتمارين والتطبيقات ، والتي تقصد بها جعلهم قادرين على استخدام ذلك الجهاز بمفردهم ، والاستفادة منه في حياتهم دون مساعدة من أحد ، بل قد يستفيدون منه في حالات يكتشفونها بأنفسهم ، وفي ظروف مختلفة عن ما عرض عليهم أثناء التعليم تسمى هذه المرحلة ( تكوين المهارة ) .

 
 : مراحل انتقال المعرفة من أجل الوصول إلى المهارة هي :
 
 

وحدة تطوير المدارس

سعود عبدالعزيز السعود