image
الثلاثاء 24 ربيع الأول 1439 | الساعه 09:44 بتوقيت مدينة الرياض

المعلم المبتدئ والنجاح في السنوات الثلاث الأولى

المعلم المبتدئ والنجاح في السنوات الثلاث الأولى

الأربعاء 08/05/1437 الساعة 06:52 هـ (مكة المكرمة)
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

المعلم المبتدئ والنجاح في السنوات الثلاث الأولى

في كل عام تستقبل مدارسنا الآلاف من خريجين الكليات القادمين من مؤسسات التعليم العالي. العديد من هؤلاء المعلمين المبتدئين حصلوا على معدلات عالية في مواد طرق التدريس أو في التطبيق العملي في المدارس. والعديد منهم لديه طموحات عالية لصنع التغيير في البيئة التعليمية وفي حياة الطلاب ولكن سرعان ما تتبخر هذه الآمال في السنوات الأولى! هل سألنا أنفسنا ما الذي يحتاجه زميلنا المعلم المبتدئ في أول صباح دراسي له في حياته المهنية؟

وفقاً لتقرير صادر عام 2014 من الجهات المسؤولة عن التعليم في الولايات المتحدة الأمريكية ( Department of Education ) " أن هناك ما يقارب %15 من المعلمين ينسحبون من مهنة التدريس في السنة الأولى" المعلم في بداية رحلته المهنية يمر بصعوبات عديدة في بيئة العمل منها أن العديد من المعلمين المبتدئين يصابون بصدمة في الأيام الأولى سواء على مستوى ممارسة التدريس أو السلوكيات المختلفة للطلاب داخل الصف مما تجعل المعلم يشعر بصعوبة تحويل وتطبيق ما تعلمه في المرحلة الأكاديمية على أرض الواقع. علاوة على ذلك، المعلمين الجدد غالباً ما يعانون من " العزلة المهنية" في العمل من المعلمين القدامى في المدرسة حيث أنهم لا يجدون أي مساعدة. يقول ( فيلدر & نيوبيري 1979) " الغالب من المعلمين ذوي الخبرة لا يقدمون المساعدة للمعلمين المبتدئين حتى وإن كان المعلمين المبتدئين يواجهون صعوبات واضحة". كما أن المعلمين المبتدئين يعانون من المبالغة في توكيلهم المهام الغير تدريسية مثل الإشراف، المراقبة وغيره. إضافةً إلى ذلك، هناك شريحة كبيرة من المعلمين المبتدئين يشعرون بما يسمى " تعارض الأدوار" . تعارض الأدوار يحدث عندما يكون المعلم المبتدئ قد نقل إلى مكان عمل يبعد مسافة كذا وكذا عن منزله ومجتمعه، ثم يقع في مشاغل السكن الجديد والبحث عنه وقد يكون لديه أسرة وعلية تلبية متطلباتها. هذه الصعوبات جميعها تؤثر في أدائه في المدرسة مما تجعله يشعر بالذنب أنه لم يتقن عمله والدور المطلوب منه على الوجه الصحيح. الصعوبات التي تواجه المعلمين المبتدئين عديدة ولكن ما هو الحل ؟

برنامج المساعدة للمعلم المبتدئA Beginning Teacher Assistance Program

هو برنامج يقدم جهد منظم لتوفير المساعدة المهنية، النفسية، الإجتماعية المستمرة للمعلم المبتدئ خلال السنوات الأولى. هذا البرنامج يساهم في تحسين أداء المعلمين المبتدئين، يحافظ عليهم لمستقبل واعد، يعزز الرفاهية المهنية لهم ويبث ثقافة النظام في نفوسهم. النقاط التالية هي بمثابة الأهداف الرئيسية لهذا البرنامج:

١ـ تحسين المعرفة في مهارات إدارة الصف.

٢ـ زيادة الوعي حول الأساليب الشائعة لتحسين دافعية الطلاب للتعلم.

٣ـ زيادة المعرفة في الإستراتيجيات التعليمية الفعالة.

٤ـ التعامل مع إحتياجات الطالب الفردية، إهتماماته، قدراته، ومشاكله.

٥ـ الدراية والحصول على المعلومات الكافية حول النظام المدرسي ومعرفة ماله وما عليه.

٦ـتلقي الدعم النفسي.

هذا البرنامج يعتمد بشكل أساسي على مفهوم " المعلم المستشار أو الموجّه Mentor" وهو الشخص ذو الخبرة والأكثر دراية في مجاله والذي يقوم بتوجيه ودعم المعلم الأقل منه خبرة وممارسة. المعلم المستشار هو الأخ المخلص والعضيد الحسن للمعلم المبتدئ في السنوات الأولى. المعلم المستشار هو الشخص ذو الخبرة العميقة والباحث في شؤون إعداد المعلمين وتنميتهم مهنياً. المعلم المستشار هو المستعد لقضاء وقته وجهده مع المعلم المبتدئ خلال السنوات الثلاث الأولى.

برنامج المساعدة للمعلم المبتدئBTAP يعتبر من البرامج الإلزامية لجميع المعلمين المبتدئين ابتداء من السنة الأولى من المهنة في العديد من الدول المتقدمة مثل فنلندا، أمريكا، كندا. البرنامج يحمل العديد من الأهداف التي تساهم في تقديم العون للمعلم المبتدئ من جميع النواحي. كما أن برنامج المساعدة للمعلم المبتدئ يعزز مفهوم الشراكة بين الجامعة والمدارس العامة حيث قد يساهم أعضاء هيئة التدريس في كليات التربية وإعداد المعلمين كمعلمين مستشارين Mentors للمعلمين المبتدئين في الميدان التربوي. على سبيل المثال، جامعة بيتسبيرغ الحكومية في الولايات المتحدة الأمريكية لديها تجربة رائدة ومميزة في هذا المجال، لديهم برنامجThe Kansas Goals 2000 Early Career Professional Development Program والذي يقوم على الشراكة بين الجامعة و68 مدرسة في جميع أنحاء ولاية كانساس. هذا البرنامج هدفه تقديم المساعدة للمعلمين المبتدئين وتلبية إحتياجاتهم المهنية من خلال إندماج أعضاء هيئة التدريس من الجامعة معهم داخل المبنى المدرسي.

نتمنى أن مثل هذه البرامج ترى النور في نظامنا التعليمي قريباً فـفضل المعلم على المجتمع يذكر فيشكر .

 
 
 

نادر المطيري

ماجستير العلوم في التدريس جامعة بيتسبيرغ الحكومية ولاية كانسس الولايات المتحدة الأمريكية